مقالات لحياة أفضل

كيف تتعاملين مع المواقف المحرجة بذكاء

تصادفنا في حياتنا اليومية العديد من المواقف المفاجأة التي يمكن تسميتها بالمحرجة أوالصعبة، وهي تتطلب هدوءاً وتركيزاً للخروج منها بأقل احراج ممكن أو خسارة معنوية حاصلة

. بالطبع لا تقتصر المواقف المحرجة على ما هو مذكور أدناه الا انها من أكثر اللحظات تكراراً مع العديد منا في خضم الحياة السريعة التي نعيشها.

مواقف محرجة تتكرر في السوق

  • أثناء تسوقك في مكان عام تُصادفين إحدى معارفك المرحات والتي سيستغرق السلام عليها أكثر من عشر دقائق وأنت على عجلة من أمرك أو برفقتك مجموعة، أو قد تكونين في حالة مزاجية لا تسمح لك بالحديث أصلاً: حاولي أن تتحاشي الطريق الذي تسير منه بشكل طبيعي من دون أن يلاحظ أحد بأنك تحاولين الهروب و إذا لم تنجحي في ذلك وتلاقيتما، بادري بالسلام والسؤال عنها والتلميح بأنك تتجهين الى موعد ما أو أن أحد الأشخاص الذين يرافقونك على موعد ما.
  • تتسوقين برفقة شقيقتك أو صديقتك وإذا بها على وشك شراء قطعة ملابس تجعلها تبدو سمينة أو نحيفة أو ببساطة غير جميلة: اذا لم تسألك رأيك منذ البداية حاولي تثبيطها بطريقة غير مباشرة كأن تقنعيها بأن العجلة لا تنفع أو أنه عليها التريث قليلاً في البحث قبل الشراء وهكذا، أما اذا كانت قد أخذت برأيك فمهمتك أسهل، ضعي اللوم على القماش السميك جداً أو الشفاف جداً أو أنه يتجعد بسرعة.

مواقف محرجة تتكرر على الهاتف

  • موقف يتكرر كثيراً على الهاتف هو الإتصال الخاطئ بشخص يقع رقمه في أسفل أو أعلى رقم الشخص المطلوب فعلياً، ومن المحرج أكثر أن يتفاجأ هذا الشخص بإتصالك: اذا كان الظرف مناسباً كوني صريحة فلا بأس من الإعتذار وتخفيف غرابة الموقف. أما اذا كان من الصعب قول الحقيقة فجاملي الشخص المخاطب بلباقة وإختصار ثمّ بررّي اتصالك بأنه خطر على بالك وليس لديك الوقت الكثير للتكلم على الهاتف في عملك أو بوجود أطفالك أو أثناء قيامك بزيارة عائلية ما.
  • اثناء قيامك بمكالمة هاتفية ما تتفاجأين بطنين جوالك ليعلمك عن انتهاء الرصيد: غالباً ما يكون لديك دقيقة أو أقل لتصليح هذا الموقف، كوني سريعة وعلى حسب ظروفك استخدمي حجة ترتبط بك كأن يكون هناك اتصال عمل على الجوال، أو أن طفلك يكاد يؤذي نفسه، أو اذا كان الشخص مقرباً يمكنك قول الحقيقة لأن ذلك سيحدد فترة الحرج.

مواقف محرجة تتكرر أثناء اللقاءات الإجتماعية

  • التقيت صدفة بأحدى أفراد العائلة او الأصدقاء التي كنت تتجاهلين مكالماتها الهاتفية لفترة طويلة: لا تتعلثمي وتختلقي أعذاراً كأن تبرري تجاهلك لها بالعمل أو مشاغل الحياة اليومية، بل ارسمي ابتسامة عريضة وأخبريها بأنك محظوظة بإهتمامها بك وأنها قد وفرّت عليك بهذا اللقاء المفاجئ مكالمة هاتفية كان لابد منها.
  • رأيت فتاة أو سيدة التقيت بها مسبقاً ولا تذكرين أسمها، أما هي فاستقبلتك بحرارة وانهالت عليك بالأسئلة الشخصية التي تدل على أنها تتذكر كل ما له علاقة بك: الصراحة هي سيد الموقف، أعلميها بأنك سعيدة بلقائها مجدداً ولكنك تعانين من مشكلة حفظ الأسماء و عندما تخبرك بإسمها امدحيه وجامليها ثمّ علقي بأنك تستغربين كيف تنسين اسماً كهذا.
  • خاطبت إحداهن بإسم شقيقتها أو قريبتها والمشكلة انك نسيت اسمها الحقيقي: لا بأس من الإعتذار بكل الأحوال للتخفيف من إحراج الموقف، ثم أعلميها بأنك تعانين من إرهاق ما نتيجة ضغط معين مما يجعل تركيزك مشتت.