مقالات لحياة أفضل

كيف تتسوقين بخفة في اللحظات الأخيرة

يعتبر التسوق متعة للعقل والروح، كما أنه مكافأة للنفس على مواجهة مصاعب الحياة التي لا تحصى والتي نواجهها كل يوم.

 دقائق عديدة من بداية عملية التسوق هي أشبه بتحول مفاجئ للمزاج. ولكن عندما يكون التسوق بغرض هدف معين وفي وقت محدود سواءاً لشراء هدية أو تحصيل مشتريات معينة فكيف بإمكانك تحويلها الى تجربة ممتعة؟ اليك بعض النصائح حول كيفية تحويل تجربة التسوق في اللحظات الأخيرة ناجحة، سريعة و ضمن الميزانية.

اقصدي المتاجر الكبرى

حتى لو لم يكن لديك يوم كامل تحت تصرفك، تساعدك المتاجر الكبيرة على اختصار الوقت من خلال توفير أشياء كثيرة وعروض عديدة. وحتى لو لم تكن فكرة الهدية موجودة لديك فهذه الأماكن كفيلة بتوفير العديد من الإقتراحات.

ضعي خريطة افتراضية في عقلك

إذا كانت مشترياتك من أماكن متفرقة، ارسمي خريطة في رأسك للمسار الأكثر اختصاراً للوقت.

ضعي لائحة بالبدائل

قد تكونين تبحثين عن أشياء معينة والتي يمكن الاستعاضة عنها ببدائل أخرى، على سبيل المثال إذا كان هدفك البحث عن بلوزة سوداء ومن الممكن استبدالها ببلوزة بيضاء ضعي الإحتمال امامك.

تصفحي الإنترنت

تمتلك معظم المتاجر ذات العلامات التجارية قائمة بـ"المنتجات" لديها على مواقعها في شبكة الإنترنت، يمكنك توفير الوقت والجهد من خلال البحث عن توفر ماتبحثين عنه في متاجرهم.

التسوّق عن طريق الإنترنت

يعتبر التسوق عبر الإنترنت متعة تضاهي التسوق الحقيقي مع خاصية إضافية هي عدم الحاجة للبحث عن موقف للسيارة. كل ما عليك التأكد منه هو التأكد من مواعيد التسليم وتحديد ما إذا كان وقت الإنتظار يناسبك.

حدّدي ميزانيتك

تحديد الميزانية يساعدك في تقدير القيمة المتوقعة لكل منتج، تزودي بمبلغ نقدي يكفي لمشترياتك وتجنبي اغراء البطاقات المصرفية.